لكل حبيب أخطاؤه وهفواته، في المقابل يجب أن يكون هناك الطرف المسامح والحنون، وفي الغالب هو أنت يا حواء، واليك أهم الأسباب التي تجعلك تفكرين بالمسامحة وعدم المفارقة:

إنّ أحد الأسباب التي تجبرك على إعطائه فرصة جديدة هو اختفاء المشكلات التي أودت بالعلاقة إلى الفشل، إذا كانت هذه المسائل ما زالت موجودة، فقد تعيدين العلاقة الماضية التي قد تقودك إلى المزيد من المشكلات في المستقبل.

إذا كان زوجك يحاول أن يجعل الأمور أفضل، حاولي أن تسامحيه، إنّ إحدى الطرق التي تجعلك تعرفين أنّه جدّيّ هي أنّه يفعل كلّ ما بوسعه لإنجاح العلاقة بينكما.

إنّ نهاية أيّ علاقة عاطفية قد تؤدي إلى مشاعر غير مستحبّة وخاصّة الغضب، إذا كنت لا تزالين غاضبة من زوجك أو لم تنسي الأسباب وراءها، عليك أن تسامحي لتستطيعي المضيّ في العلاقة وذلك فقط بإعطائه فرصة جديدة.

اسألي نفسك إن كان زوجك شخصاً مميّزاً، انظري إلى حسناته والأمور التي حسّنها في علاقتكما، فإذا كان جيّداً لا تدعيه يفلت من يدك وعامليه بطريقة مميّزة وأعطيه فرصة أخرى.

عليك أن تفكّري بعلاقتك الزوجية وكيف أنّها أثّرت على حياتك، اكتبي لائحة بالأمور الجيّدة وتلك السيئة، اسألي نفسك إن كان الأمر أفضل أو أسوأ، حين تستطيعين الإجابة عن تلك الأسئلة، ستكتشفين إن كان ذلك الرجل الذي تحتاجين إليه أم لا.