حروف الحنين إلى النور ..

أرتمي على قارعة الطريق أفتش عنها ..
أفتش عن ورقة ٍ ليست هي كالأوراق
أفتش عن عنوان ٍ سرق الزمن أرقامه الملكوتيّة ..
أرتمي وألم التّيه بدونها يوجعني
وليال الحرمان من حنانها كتب على جبيني طلاسم اليأس .. ..
على قارعة الطريق
يقرأ المارّة فصول قصتي الطويلة
وبين ثناياها أرزح تحت نير وجع الأمل الكهل .. ..
لم تعُد يدي هي البيضاء
ولم تعُد عيوني هي الطاهرة
ولم تعُد نبضات قلبي هي القديمة بفطرتها تتلذذ عند النظر ..
رجلاي هي سارقي
ودهري مطيتي التي تأخذني إلى حانة السّكر ..
صوتي عند الفجر هو صوت الغراب المؤجج القبيح
وانفاسي ليست أنفاس الصائمين عن الذنوب
هكذا أنا الذي يفكر في نيل السعادة الأبدية ...!!
افتش عن حبيبتي التي ضعت بعد سفري عنها
أفتش عن تلك الحورية التي أفترش على مصلاّتي لأقبلها
ومصلاتي دنّستها دنانير السّحت .. ..
هكذا أنا الذي أمشي ورجلي ثقيلة لاتأخذني للأمام ..
فذنوبي أمام عيني خبر متجدد
وقاطرات الزلل والعيش في التراب تخلّف ُ ورائي كارثة حياتي ..
أقف ُ ولا أرى حلمي واملي أمامي يغرّدان
فلا ورد الفوز أسقيته معين عملي الصالح
ولا سواقي السعادة الأبدية أهديتها نسمات الحياة .. ..
ففي المساء مصلاّتي صحراء قاحلة
وسهولها هجير قاتل بلا ظلال
وعلى جفون الفجر لحسرتي أناشيد لايرددها إلا ّ بلبل السفر الطويل دون رجعة ..


====
هذه هي خاطرتي الأولى التي تخطها أناملي في منتداكم الجميل .. وأنتظر ردودكم وبلا مجاملة .

تحياتي