سابحث عن اﻻمان في صدري 




من خلف اطﻻل الذكريات
من بين ظﻻل اﻻلم والحزن
يطل على مهجتي مشهد الرحلة
كانت اياما تصرعني بحبها
بقلبها وعطرها
كنت استنشق عبارات السعادة
ترافقني كظلي ايمنا حللت
واعتقدت بانها قرد تسلق ظهري
فلم اعد انحني لقيثارة غيرها
رغم روعة اﻻنغام واللحن الفريد
عبرت تﻻل السعادة المسلوبه بتراتيل نبضها
ركبت قاربي بزهو ريش الطاؤوس
اجدف امواج الحياة رغم معرفتي بان البحر ليس به امان
سرقتني بمعسول عباراتها فتملكني الحبور
ايا راهبة يقشعر منها البدن
ايا مهووسة بعطر الرجال
ايا خائنة لنظرات العيون
كفاك لعبا فانتي مبهمة وبدون
ليس لك اﻻ وطن الرذيلة تاوين اليه
لن يعود زمن الضحك ومجدافك المكسور
لن اصحى ﻻتتبع احرفك البائسة
وضعت حدا لقسوتك على قلبي الطاهر
لن اناجي طيفك الغادر
فانا بدا هيجان بحري بالهدوء
واستقام ظلي بعد غيابك
لن اعبر تﻻل كذبك حامﻻ رمحي الموروث
ولن استمع لتراتيل سحرك
سابحث عن اﻻمان في صدري
وسانجي طيف الخيال لوحدي
فانتي نهرا جف نبعه
وأصبحتي خيل هجاء يمتطيه ابخس الشعراء
يا فاتنة نصف الليل وقبل الفجر
ستجدين من يلعب بخصﻻت شعرك كل ليلة
وستجدين من يعبر شواطئك وتﻻلك
وستجدين من يمﻻء جرارك بماءا منهمر
وستجدين من يطرق باب لذتك
فانا لست عابثا ارحل خلف شهوتي
اتقي الله ربي واعلم أن هناك مرض سيقلتني
وان عقابا ينتظرني
ساجد لدمعتي انامﻻ صادقه تمسحها
ليست اصابعا احترقت في نار الرذيله
فودعا لقلبك المسكين
ووداعا لحبك التعيس

بقلم البسيط . الخالد