إعصار الشوق




....
قبل قليل إعصار من الشوق مر بقربي..
قطع قلبي إلى أشلاء متساقطة
اسقطني بكامل قوتي..
جعلني طريحة الفراش..
لا شيء يصدر مني سوى أنفاس متقطعة
ودموع منهمرة بغزارة المطر..

هي الذكريات سيدي..
تقتلني ألف مرة في الدقيقة..
ترحل بي إلى جزيرة الذكريات البائسة..
تقذفني في شاطئ الوحدة..
تضربني أمواج بحر الحزن بقوة العنف..

أين أنت عني سيدي؟؟
اقترب مني..
أنقذني وانتشل جسدي من هذا العالم القاتل..
عانقني بقوة ودمر جيوش الكآبة التي تسري
بجسدي المرهق..
اخبرني بأنك لن ترحل..
عدني بأنك لن تنقض عهود الوفاء مجددا..
اقترب ولا تخشى مني فمدللتك الصغيرة لا زالت
كما تعرفها.. تهجر في ذروة الغضب لكن قلبها الدافئ
يعود ليحتضنك كالسابق..
اقترب مني فقد سامحتك يا رجلا تغلغل حبه في
أوردة جسدي..