يمامة تحكي ...كاملة

بسم الله الرحمن الرحيم

يمامة عصرها
تحكي عن زمانها
تحكي عن نفسها
تتلاعب بأجنحتها
و تتذكر دلك الغريب الحبيب
الذي حط الرحال تحت ضلالها
فكان
هو الرفيق الخليل
هو المنبع الوحيد
هو المأمن الأخير
يمامة تتباهى بعقدها الأسود الفريد
هدية من فارسها الأصيل
فارس يحمل كل ما تعي كلمة رجل
في عصر
اندحرت العواطف بالعواصف
وقصفت المظاهر المبادئ
يمامة مع حبيبها بين السحاب تسيح في زوايا العشق
بقلم شكيبيان

يا يمامة
لك من الذكريات ما لم يحكى بها في الليال الالف
يا يمامة
لك من الهيام ما لم تعشق به ليلى من قيس
يا يمامة
بالله عليك مالي وكل اليمام منك تغير

انت الخيال في تجسده
فتمهلي
لعل للحبيب في غيابه غرة يأتي بها من اعال الجبال
وتدكري
تلك اللحظات التي فيها وهبت قلبك المخملي
فلا تتسرعي
من يدرك اعالي الهيام لا يعرف إلا سبيل الوفاء
يا يمامة
ما قطرات دمعك
وما حزنك
إلا
وانت تبتسمين الان
صراحة
اعترفي
إلا
موجات اشتياق لدلك الحبيب

بقلم شكيبيان