وحيدة كالقمر ...



ليلة أخرى أقضيها وحيدة ككل الليالي ... وقفت على نافذة غرفتي وكان الليل هادئا ً ، لدرجة أنني سمعت صوت نسمات الهواء الخفيفة تداعب أوراق الشجر
نظرت الى السماء وكان قمر نصف الشهر بدراً ينير السماء بشعاعه الأخاذ ، عدت بالماضي الى ذكريات كانت جميلة ، عندما كنت تقول لي " من زمان هالقمر ما بان " ، ثم أيقظتني دمعة نزلت من عيني بشكل غير إرادي ، ونمت على سريري وغفوت وكانت صورة وجهك متبعثرة أمام عيني ، ثم نمت في سبات عميق ليكون وجهك آخر وجه أراه وصوتك آخر صوت أسمعه ...
بقلمي