في ليله ذات مساء




في ليلة ذات مساء .......

منيره بضوء القمر.........

نظرت لنفسي بإستياء...........

أين أنا وكيف أستقر؟......

أعيش حياتي بإنطواء.........

وأقابل كل شيء بالضجر........

طال ليل الأغبياء...........

بالمعاصي والسهر...........

فرصي ضاعت هباء.......

وأبتدت هل العبر.........

كيف إذا أنكشف الغطاء؟.....

وكيف بالقبر؟وبالحشر؟......

ماذا ‏
إذا ‏
صرخ ‏
النساء؟..........

والطفل ‏
شاب من الذعر.....

من ينقذني يارب السماء؟.....

ويحي من قبح العذر.........

أين أنا عن عمل الأنبياء؟........

أو الصحب والكرم البرر........

أجثو ع ركبي بإنحناء........

بإنكسار بكل ذل بلا جبر.......

أين غروري والكبرياء؟.........

حينما ترمي النار الشرر...........

حسن العمل ناله الأبرياء........

نالوا الجنان نالوا القصر.........

نالوا النعيم نالوا الرخاء...........

عاشوا حياة بلا فخر .........
.
.
أما أنا
.
.
.
.
.
.

مازلت ع الحياة بلا حياء........

بلا خشوع يريح الصدر...........

لا أعرف معنى الإخاء........

وأملك قلبا كالصخر ........