حيث كنت أتسوّق في أحد المجمعات التجارية القريبة , حيث كنت بريئا جدا وطيبا , أعبث بالملابس الرجالية و أبحث لي عن بنطال أبيضٍ دخلت فتاة تتحدّث عن طريق الوصلة بالجوّال , فتاةٌ من الطير تأخذ الريش , و من السحب المطر و الصحراء النسيم العليل و الهدأة الميتافيزيقيّة , تبتسمُ كجناحي نسرٍ ينتظرُ فريستهُ , لكّنها بطريقةٍ أو بأخرى لفتت انتباهيَ لشاب ثلاثينيّ من الدول الشاميّة يمشي ورائها قريباً و يتحدّث أيضاً بنفس الطريقة عن طريق الوصلة و الجوّال , و يبتسم كمجموعةِ غربانٍ وجدوا جثّةً ظبيٍ متعفّن ..


تبعتهما لأنّ الفضول أجملُ صفةٍ خلقها الله في هذا الكائن البشريّ المسمّى إنسان

وجدت ما كنت أتوقّعه فعلاً , شابة مغرمة بشاب حدّ " الدعسة " و كأنّ نظراتهما عندما يقتربان من بعضهما نملتين تصطدمان و تبتعدان بسرعة كبيرةٍ جداً و بسرعة أكبر يعودان لنفس المكان و نفس المسافة يصطدمان مرّةً أخرى و أسقط , أسقط ُ أنا للأسف, أسقط و أقف , أحاول جاهداً ان أمسكَ القليل من الهواء الذي يكفي لأن أصل للفتاة الجميلة , ترى ما الحكاية الطويلة التي سبقت لقائهما هنا ؟! , تساءلت بعفويّة بينما كنت أراقب دخول الفتاة لمحلٍّ و بقاء الشاب في الخارج يتحدّث عبر الوصلة وهو ينظر في مرآة محلّ الذهبِ للعابرين وراءه ..

كنت أقول بداخلي , لا يهمّ أبداً فهذا الحدث هو يوميٌّ في المجمّعات التجارية و البعض لا يحضر للتسوّق أصلا بل لتوزيع الأرقام و آخر يأتي ليستقبل الأرقام , البعض يجيء ليقابل حبيبته و الحبيبةُ تأتي هاربةً لتجد حبيبها , بل يحدث أن يكون مجرّد محطّة قطارٍ ينزلُ فيها أحد الطرفين وينتظرُ موعد رحلته فيغادر في أقرب فرصة إلى مكانٍ آخر يستطيع فيه أن يكون حرّاً قدرَ الحاجة ..

أخذت ورقةً من بائع العطر لأشمّها و كي لا أشمّها , أخذتها و أخرجت قلمي من الجيب الداخلي للقميص و سجّلت عليها عبارةً سريعةً , لم أنتظر الشاب الوسيم يبتعد كثيراً فقد فاجئني بدخوله لأحد المحال بعد نظرةٍ أخرى سريعة لها , كانت فرصةً جيّدةً جداً , اقتربت أكثر منها , كان بيدها طفلٌ تحمله من عربةِ فتاةٍ بجوارها , كانت محمرّةً الوجنتين منفلّة الحجابِ واضحة المعالم , كانت على أهبّةِ الإستعداد للتدحرج ِ من أعلى الوادي , حين وقفت أمامها مباشرةً محدّثاً الطفل وواضعا الورقة في يدها كما فعلت إنجلينا جولي , أظنّها حسبت الورقة رقمي , أظنّها قرأتها بعد أن مضيت مسرعاً , تفاجئت بأنّ أحداً ما لم يتبعني , لكّنني شعرت بالإرتياحِ قليلا .